Categories
COVID19 General Uncategorized

Words create Worlds, are we ready to shift our business language to speakGreen?

Overlooking the beautiful mountain-hugged shores of the coastal city of Dahab, leaning into the relaxing and reflective time of the sunset, I stretched my Yoga Mat for the first use with the intention of diving into the sides of me that had been least explored, a business guy with one of these indifferent stoic faces, I told my new friends in Dahab that no one is going to believe them if they say Abdo was here doing Yoga with us.

Bugged by Car horns, aggressive expressions, as she is stuck in a Cairo traffic in the famous Mohandessin’s Ahmed Abdel Aziz Street, Dr. Claudia Gross, a German Ph.D. in Psychology and Social Conflict reflected on the number of signs, commands, and behaviors “evoking the pictures of what you do not want“, as she described it.

DO NOT BE LATE … DO NOT … DO NOT … DO NOT

I just completed two books that gave me the push to try out my first Yoga experience, The Power of Now for Eckhard Tolle and Letting Go for David R. Hawkins MD. Ph.D. There is something in common with the Yoga experience and the 2 books, soft-spoken language.

I had been a close follower of the speakGreen movement, initiated by Dr. Claudia, promoting the idea of choosing our words to build and create a better world. A good example from her TEDx talk about the power of words comes from an experiment where two groups of people at the same age and physical ability were asked to read a paragraph, one of which was neutral and the other had an elderly stereotype, it was found out that as a result, the group who read the paragraph with an elderly stereotype in average have taken more time walking to the elevator, as of just being exposed to the language.

Dr. Claudia has recently gathered all the work she has been doing under the speakGreen movement into a 50,000 words book labeled “speakGreen: words create worlds“, the book project attracted over 150 pre-orders on Publishizer platform.

I had the chance to interview Dr. Claudia for the book project and my yoga experience and observation on the use of language brought me back to the interview note. Though, trying to internalize this language shift as a business person had been a bit challenging, I could count at least two reasons for that

“Softness does not get a vote.”

Uttered the narrator in a deep masculine voice, the morning after my first Yoga experience, as I start my day with Stoic Affirmation tracks, that reminds the listener of the facts of life and how strong and steadfast you have to voluntarily face the demands of life, stand your ground, get over hard times and not only accept everything that happens to you but also learn to love your destiny no matter what it looks like.

This strong, intense, masculine language has become part of my identity not only to interface with the world when necessary but to endure the internal journey needed to go through life productively. It is quite unsettling to imagine having to eliminate the language of stoicism necessary for the voluntary pursuit and endurance of natural life challenges. A trend that’s observable in societies where the call has gone into the elimination of masculine language and sometimes the explicit effeminization of men.

The use of language for manipulation

I was daunted by the memories where the call for “softness” has been used for deception and manipulation. The biggest healing journey I had to pursue was about the use of “co-creation” and “collaboration” for explicit assassination and violation of rights. Imagine pursuing an objective in a society based on a certain dynamic and expectations, then being convinced to shift this dynamic and “drop your guard”, only to discover that the call for softness was done to expose you to circumstances necessary to advance certain interests that wouldn’t have happened otherwise without “dropping your guard”.

The experience of this form of linguistic manipulation heightens the sensitivity of the use of language in society and make it a responsibility of communicators to be precise, accurate, and straightforward. An introduction of a “new” or “adjusted” language to explain the same terms should be done in the light, discussed, and agreed upon by parties in society, otherwise, the language itself becomes an instrument of manipulation in the hands of those who devise it.

I must agree that in the 21st century, maintaining a war-inspired business language is a lot “outdated” and there could be no harm in reviewing some of the words we use in a business context within our organizations, the speakGreen movement, and the upcoming book are a positive trigger in that direction of initiating a dialogue around the world we want to live in and deriving from that the words we want to be using.

Categories
General Uncategorized

Why being initially underfunded can turn out GREAT for your business?

Southwest Airlines is one of the world’s most profitable Airlines, in an extremely competitive space, Southwest Airlines Turns a Profit, year, after year, after year while majority of competitors are struggling to even cover their costs.

Diving deeper into the reason why this happens, in Foundation of Business Strategy course, Professor Lenox highlights that, Southwest Airlines while starting was extremely underfunded compared to its competitors, which forced its CEO to take decisions that would make extremely good use of available resources and optimize the operations in away that made the Airline extremely efficient in utilizing resources and producing results.

Initially, in volume, Southwest Airlines couldn’t keep up with its well-funded competitors and couldn’t scale its business properly, but, as efficiency of utilizing resources and output is shown, Southwest Airlines accessed the same pools of resources as its competitors and were able to scale its business properly.

Today, Southwest Airlines is the most profitable Airlines in the world, the reason why. Is that they were extremely underfunded initially.

I have a lot of discussions with entrepreneurs complaining about lack of proper funding in MENA. And the rest see a lot of corruption and monopoly even in the activities that claim to be supporting entrepreneurs.

My argument always gets to, if you could go through the harsh reality of this and optimize your operation, build a great product with market-fit, prove your model and show potential for, real long term profits, “economic rents”, investors will be running after you. Even if not from the region, probably from outside.

So, if you are like me, running an extremely underfunded operation, working on building a culture of extreme efficiency in decision-making and utilizing resources, you should be very sure that, as long as you keep it up, the time would come where the economic engine you have built would attract the right funding to scale.

The noise of fake operations based on inefficient utilization of resources – usually because of corruption, serving a monopoly or cultural dominance will fade away as it’s presented with the test of sustainability, though, the roaring of carefully designed economic engines and intelligently optimized operations will take over.

For startup CEOs in this position, it’s just about intelligence, resilience and shooting for the right funding sources that understands and appreciates “economics” more than their own egotistical judgement.

Categories
General

Understanding Business Competition for Entrepreneurs/Startup CEOs

Competition is a very big part of business, yet it often cloud entrepreneurs’ minds – and hearts as well – to the degree that they start acting, thinking and planning irrationally and often in a counterproductive way that would hurt their startups or even kill it.

I’m an entrepreneur myself so I’ve probably had first hand experience with that.

There also seems to be a movement that calls for pure, total and complete “Collaboration”, “Co-creation”. Beautiful words and principles that’s often misused with good intentions or bad. The biggest disappointments in my entrepreneurial career came from people who in the surface were calling for these beautiful principles.

So, between the extremes of hypersensitive hyper-competitive approach and an irrational, probably deceptive call for collaboration. Where entrepreneurs should be?

I recently completed two tracks on Business/Competitive Strategy, Foundation of Business Strategy by Professor Michael J. Lenox from University of Virginia and Competitive Strategy by Professor Tobias Kretschmer from Ludwig-Maximilians-Universität München (LMU) and I’m currently completing a follow-up course on Advanced Competitive Strategy.

As I enjoyed both courses and used them to structure my knowledge about competitive strategy I had been relating to startups along the whole thoughts and discussions of the course and reached a few thoughts to share.

Lesson #1: Fundamental Principle of Business Strategy

“If everyone can do it, it’s difficult to create and capture value from it”

Professor Lenox draws a clear example from the story of Pets.com a short lived web company started in 1998 and died in 2000, taking US$300 million of venture funding with it. Beside excessive investment in branding and advertising, the reason for the failure of Pets.com is that plenty of small competitors appeared and acquired a large portion of the market it created.

In economic terms the above principle can be expressed as:

In a perfectly competitive market, no firm realizes economic profits (rents).

The lesson for entrepreneurs here is that before jumping into an industry with a new idea or business model, make sure you clearly see where the unfair advantage that will keep you alive and profitable will come from, furthermore, it’s more important to judge how far to invest your energy, time and money – before others’ money – on a business with no future, in case it’s not possible to establish a competitive advantage.

If everyone can do what you do, you’ll never scale properly and it’s better not to enter that market – or this part of the market.

The supreme task of an entrepreneur/startup CEO is to constantly search, rediscover and pivot around the competitive advantage of the startup.

This is exactly why Innovation is a big thing whenever you start talking about entrepreneurship, you have to constantly establish a competitive advantage or die.

Away to simplify this is what Jim Collins called the Hedgehog concept an exercise used to identify the areas where a firm should focus its competitive activities

Lesson #2: It’s all about time and speed

Business opportunities are made up of what? Identification and formalization of a competitive advantage that can create an economic impact, but when? at a specific time frame, after which, the competitive advantage most likely will be outdated and undesirable.

What would you have over competitors is the speed and time frame to deploy your competitive advantage before they acquire and deploy it. So, you are in a constant battle with time to refresh, renew and acquire market share.

The more you work on building agility and ability for rapid execution, you’ll guarantee that the efforts invested in identifying and formulating the competitive advantage is not wasted with bad or late execution.

Lesson #3: It’s all come down to money and financial profit

Competition often clouds our minds to the extend it becomes a goal in itself, while the reason why we enter competition in business is to control the potential for more profits either at current state or in the future.

This piece of thought can dramatically shift the way entrepreneurs, CEOs act in competitive situations, if a collaboration proposal with your current competitor would allow you to make more money, would you consider it? would you not? and why?

It’s an unfortunate fact that competition is often about EGO other than actual numbers in financial documents, whenever you are faced with a competitive situation or a chance for collaboration, before running it by your ego and expectations of public image, run it by the spreadsheets and see if your startup can make more money if they venture into a partnership, or even completely ignore a competition.

So, what do you need to worry about as an entrepreneur?

As per the above, as you understand your competitive advantage you need to choose a scope of the market you want to venture into and by doing that you also choose a scope where you don’t want to venture into and you need to gain the speed by which you can acquire the economic benefit that this particular competitive advantage can create in this particular time frame.

So, what happens to all other areas where you are not interested in developing a competitive advantage or don’t have the time, resources or will to pursue.

That’s when collaboration and co-creation comes in and starts to make some serious strategic and economic sense. Strategically, it might be even better for you to invest in building capabilities in other firms in your industry or encourage the creation of new firms to cover areas that you are not interested in.

Below are some ways that you need to avoid as an Entrepreneur/Startup CEO?

Avoid leaking your plans and strategies

As a competitive advantage has its time to return economic profits – or impact in case of non-profits – if another entity identifies to a level of details your future intentions and be able in acquiring resources to execute them, you’ll most likely be dead.

I remember when I was invited to a meeting with an organization that explained seeing great potential in our activities and interest in funding the activities we are intending to execute next year. We have excitedly put together a document explaining our future plans and surprisingly, the same document was shared with a hostile funder that ended up funding three of our main projects to other entities, blocking our ability to deploy them on our own.

Such situations can be the death of your startup, there are often limited resources and space to do a particular activity or launch a particular product, once information about your future plans and strategies are leaked, someone will reassemble what they thing is your “competitive advantage” and execute it in a time frame where you’ll probably not have the funds or capacity to compete.

Avoid the loss of your intangible assets

The biggest investment for early stage startups are usually placed on people and processes before the product itself. In order to reach the degree in which you’ll be able to launch a product you’ll need to invest in building the people and processes that leads to the product.

I came to believe that – especially for knowledge workers – it’s often hard and rare to extract value from your employees at the first three month of their involvement, that’s when you are needed to invest in coaching and building or training on existing processes, templates, procedures and ways to get things done.

It’s often after this investment is placed, you might lose your employees and sometimes some of the procedures, templates – if not strategies and plans – with them.

Such loss in intangible assets are very costly for early stage startups.

Avoid betrayal by a partner/competitor

People live with different paradigms and believe in different ethical frameworks with varying degrees of integrity, as I mentioned if you find a specific area where you don’t wish to venture into and integrate your activities with theirs.

While this form of partnerships makes huge strategic sense, at varying points of time partners who you have entrusted with parts of your operation might knowing that you are not venturing into their area, access information about competitive advantage and try to replicate it.

Back in 2010 I started working on a media product to promote entrepreneurship in Egypt as a part of my work at Egypreneur, despite the fact that I was surprised when a specific funding agency brought a contractor from its nationality to execute the project, which had been a pattern in projects they accessed through us, I preferred to peacefully move away from the scope of work and focus on building products in different domains.

With this shared in a strategic discussion to arrange the scope of work with the spirit of collaboration and co-creation, surprisingly, the same very entity for which we sacrificed part of our market to avoid a competition have illegally accessed our internal assets and tried to replicate everything else that was being built away from the media product.

You can not control how low others will go, your only option is to fortify yourself with all means against this form of back-stabbing, and this brings us to the role of the environment or ecosystem.

Some ways the environment or ecosystem can ruin the competitiveness of a marketplace?

Lack of equal opportunities

The more resources of startup support are controlled by a specific group of people, the more unfair an environment will continue to be. A fundamental requirement to build a fair environment for competition is to make resources and support services accessible to everyone equally based on competence other than any personal preferences.

This is a very challenging point because often once you place your investment with Startup A, it becomes your duty to protect it from competition, the more there are other investment options for a competing Startup B, the more healthy the environment are.

Environments monopolized by gate keepers who decides who to lives and who to die are not a healthy sign of a competitive environment.

Lack of accountability / corruption

Everyone can identify right from wrong, this clear distinction provides a protection to members of society that wrong behavior will not be tolerated, legally, morally and in any form. It’s when the surrounding chooses to skip or cover up on wrong doing for the sake of economic or moral returns the environment loses its reliability as an environment where entrepreneurship can grow.

Failure to communicate

It’s very healthy in an environment to communicate the principles, ideas, what works and does’t work, what’s needed and what’s not. Failure of members of a society to communicate properly, address most pressing issues and set the standard of act in their society will result in a jungle-like behavior.

It’s very positive to look someone in the eyes and let them know what you think and plan and your strategy or approach might affect them in the future.

Briefly, Is competition in startups overrated?

Yes and no. Often, the challenge with a startup is to produce and maintain a competitive advantage for a specific period to be able to reap what they sow, in order to do this startups should identify their “hedgehog” concept and then should encourage the development of new startups the complements this focused work.

As a startup entrepreneur, you are not in competition with everyone doing something in the same domain, you need to rethink your “hedgehog” concept to define who is really competition with you and who you should partner with.

The real challenge of competition in startups is more to the environment/ecosystem whether the legal, ethical and societal support will be there to block possibilities of corruption, betrayal and unfair competition.

Categories
General

Best Group Format for Optimizing Team Work and Maximizing Productivity!

While building teams and managing group work, the question comes in: What is the best format for the group to maximize its productivity? To assign tasks individually or to get the whole group working on the same task at the same time.

I asked myself this recently while working with a fabulous group of AIESEC Interns who were working on researching and building a database from various sources among some other diverse tasks.

It’s often believed that especially with tasks that has to do with generating ideas and strategies group work is the best format and that by working in groups the productivity of each individual within the group is maximized.

I had some serious doubts about that and The Social Psychology course I’m having on Coursera has just confirmed that. Actually, social psychology research found out that nominal groups – groups where each individual tackles the task on their own – outperforms interactive brainstorming groups.

Small groups generate only about half as many solutions as the same number of people working alone.

Production blocking refers to a loss in productivity from one group member talking and others being blocked from talking or developing their own ideas.

Though, sharing ideas is always positive and working directly with a group might generate more momentum, it’s advised to alternate the format of the working groups you manage between nominal format, where everyone works a lone and interactive groups, where everyone works together.

Starting with interactive group?

Starting with an interactive group might initially block some really good ideas and set the pace and format of all the work to be produced. So, it might seem better to start with an initial stage where everyone works on their own – nominal format – following with an interactive group, or call it team meeting and then everyone goes back to working on the tasks alone.

socialpsychology3

From your experience, which do you think is the best format for group work and does it differ from the nature of work being done? How?

Categories
General

Please, don’t die with your music still in you. Join us Dec 31 at El-Sakia!

poster

I randomly stumbled upon this scene from my favorite movie The Shift: from ambition to meaning, finding your life’s purpose by Dr. Wayne Dyer

I stopped a bit by the time he said “Please, don’t die with your music still in you” and found it not only deep but it got me thinking: Isn’t that what this whole entrepreneurship thing is about?

Composing beautiful creations to enhance people’s lives, to make progress, create value and wealth for you and others, by then the act of entrepreneurship and starting things is nothing more than trying to actualize what you have within you and bring it to the world, living meaningfully and leaving a legacy.

Starting 2007 I started using Clear Mind ~ Bright Future exercise from Learning Strategies to extract my own personal goals for the new year in a single A4 paper. Starting 2011 I thought to share this exercise with a great company and we had the #JanSat1 event at January 1st, 2011, beside extracting our goals into a single A4 papers to leave in our back pockets throughout the year, we also got introduced to our 2011 success partners, worked on our business models .etc We even got a video up from this gathering.

We also got some really fabulous feedback from attendees, it sounded like an interesting experience for the 20-30 participants who joined us back then.

jansat-feedback2

But, How do you find out what your music is?

How do you know that this particular thing is what you’re meant to do, why do you choose this idea to pursue other than the other one. That’s your hedgehog concept, the intersection between what you’re most passionate about, what you’re best at and what you can make money doing.

December 31st whether you have a casinoin.us business idea or not, we are going to sit together in circles, led by trained facilitators and find our hedgehog concept and even more, we are going to share it and find those among the 200 attendees can help achieve our dreams in 2014 in an exciting speed networking experience.

The reason why we are putting together this event is the same reason why we are fine with all the troubles that we faced in the last 5.5 years running Egypreneur, the essence and the core of all what we do is that we want to empower Egyptian youth to live a meaningful and impactful life, to find and focus on their hedgehog concept and achieve their goals while helping to build their country as they all dream of it.

So, what are you waiting for? Don’t you know that you’ll become the books you read and the people you hang out yet? The best beginning of 2014 that I can think of is to join the Egypreneur tribe and register yourself for: Achieving your 2013 from here:

register_button

And let me ask you for a favor in 2014, don’t make it pass just like any other year, discover why you’re here and share, talk, fight until you know how to compose your beautiful music and spread it.

And please,

Please, don’t die with your music, still in you!

Categories
General

تتعــــالي … الإيجو و مستويات التعامل الإنساني الأربعة

BaldEagle1
تتعــــالي
تتعــــالي
تتعالى تحلق مثل
الشموس التي …… أفلتت من مداراتها

في الأيام اللي فاتت كنت بأقع في غرام كلمة ومعني, البيت اللي فوق ده من قصيدة أنطربرونورية خالدة, يمكن يكون بعضكم درسها في الثانوية إسمها “النسور الطليقة” بتحكي عن حياة الأحرار وإختياراتهم الصعبة, أنا بأشوف إن القصيدة ديه تعبير ممتاز جداً عن الحالة النفسية للأنطربرونور, دعوني في حدث TEDxTanta من سنتين, كلمتهم عن The Modern Knights وإزاي أنا شايف إن الأنطربرونور ده هو بيقوم بالدور الموازي للفرسان في العصور الوسطي, اخر حاجة شاركتها في الخطاب ده كانت أبيات الشعر ديه.

المهم كلمة ومفهوم “تتعالي” كان مسيطر عليه الي حد كبير, بعد كتابة 7 نصائح لتجنب تحول المنافسة الي عداوة, طبعاً لك أن تتخيل كمية المشاعر السلبية اللي ممكن تكون مدكنة جوه بني ادميين هيشوفوا في حياتهم تصرفات زي ديه, لو عايزين نبقي حقانيين, اللي يعمل في حد حركة مش كويسة, يستاهل أنها تتعمل فيه. يعني معتقدش ان اللي لبسك في الحيطة وهو قاصد المفروض تطبطب عليه, لكن تلبسه في الحيطة, بالذات لو منفوش ومفتخر وبيبرر اللي عمله, بس كده المجتمع هيتحول لهيصة كبيرة الناس بتكسر فيه بعضها, وده اللي بنحاول نتجنبه. طب إيه؟

المهم بدأت استخلص أفكاري في العمل جوه الفريق أو الشركة, وطبعاً أنا زي ما صديقي باسم السمرجي بيحب يقول علي نفسه “تفكيرجي” بطبيعة الحال, بأحب أفكر كتير وأستخلص أفكار تخش علي أفكار والواحد ممكن يتوه ويتوه الناس معاه, فتخيلت أن اللي أنا بأفكر فيه هو في الاخر يمكن أختصاره ان فيه مستويات فكرية وشعورية مختلفة إحنا بنكون فيها وإحنا بنتعامل مع الناس, وان حالة البيئة المحيطة بيه, وفكرته عن ذاته, أو الإيجو بتاعه بيحدد الطبقة أو المستوي اللي بيتعامل مع اللي حوليه فيها.

يعني مثلاً انت عديت بموقف معين مع شخص معين, رد فعلك هتكون جيه منين؟ أول حاجة من حالة البيئة المحيطة بيك, الناس اللي عايشة في المكان ده بترد علي التصرف ده إزاي, هل الدنيا ربيع والجو بديع؟ هل فيه زحمة وضغط عصبي ونفسي, الحالات اللي بتخلي البني ادم يطلع أحلي ما فيه أو أوحش مافيه, وبعدين من ذاتك وفكرتك عن نفسك وعن العالم اللي هنسميها “الإيجو” بتاع حضرتك, اللي بيكون مع الوقت بقي فيه شوائب من الالام والخبرات السابقة.

بما إن إحنا معندناش مساحة كبيرة نتحكم في الحالة اللي إحنا فيها علي طول من ضغط, زحمة, يوم مقرف وكده, تعالوا نتكلم عن الإيجو وإزاي ممكن نتعامل معاه. هنعتبر إن الإيجو هو البوصلة اللي بتوجهك الي إختيار أسلوب ومستوي تعامل معين.

أول حاجة الإيجو مهواش شتيمة, ناس كتير من اللي بتتكم عن “الإيجو” أو “الأنا” وإزاي بتفسد العمل الجماعي والتواصل بين الناس, بيقفل الموضوع في شكل شتيمة للناس اللي مش عاجبينه, الناس الوحشين اللي عندهم إيجو جمبينا هنا, أنا أكتر جملة طالعة من إيجو كونسبت مش مظبوط طلعت من أكتر شخص في الدنيا بيتكلم عن الإيجو ووحاشته وإفسادة للعمل الجماعي. بعد فعالية معينة في مكان في وسط البلد اتقالي When we inspire one million Egyptians, this room won’t handle anything. لما إحنا نجيب مليون واحد مهتم بالموضوع, الأوضة الصغيرة ديه مش هيبقي ليها أي لازمة. ياه, إستخفاف بالناس وشغلهم علي إعتبار حاجة عملياً ملهاش فرصة انها تحصل, ولو تشوف بقي “إحنا” بتتقال بمنتهي التكبر إزاي!! إيجو ده ولا مش إيجو يا سيات الريس؟

محتاجين نفهم الأول ايه الإيجو ده علشان نعرف إزاي نتعامل معاه, من أحسن التصويرات علشان نفهم الموضوع هو إننا نفكر في الإيجو علي انه مراية, المراية اللي بتشوف بيها نفسك والعالم, تعاملك مع العالم الخارجي جي من إنك شايف عالم خارجي بشكل معين وشايف نفسك بشكل معين, المراية اللي بتوريك العالم وذاتك هي ديه الإيجو بتاعك. في بداية حياتنا بتبقي المراية ديه نقية جداً, ماما بتحبني وتاخدني في حضنها, وتيتا وجدوا وكل الناس, والدنيا بسيطة كلها لعب وأكل ودلع, ساعتها المراية ديه بتبقي نقية أوي مدخلش عليها ندوبات من انك اتجرحت من موقف معين, محصلهاش شرخ إنك اقتنعت بفكرة معينة ممكن تكون غلط.

egojourney

لكن لما بنكمل في حياتنا, كلنا بنمر بتجارب بنقري ونتعرض لأفكار, بنتعرض لصدمات في التعامل مع الناس والمجتمع, وكل المواقف ديه بتسيب ندوب, وشروخ وفلاتر بتبوظ فكرتنا عن نفسنا وعن العالم حولينا وبالتالي بتتحكم في كل تصرفتنا وردود أفعالنا مع العالم الخارجي, بالذات الالام الحياتية اللي بتستهلك طاقة الناس في مرحلة معينة ممكن توجه وتتحكم في الشخص لبقيت حياته لو ما انتبهش لإن الفكرة ديه غلط, الأسلوب اللي بيتعامل بيه مش تمام. الواحد مننا ممكن يعمل Zoom In علي حادثة معينة في حياته ويعيش بقية حياته بالألم النفسي والأفكار الغلط, مثلاً حد اتعرض لخيانة من أقرب الناس ليه, هتلاقيه عايش سنة سنتين مابيثقش في حد خالص, لحد مايحصل موقف تاني يغير الفكرة ديه, او ممكن يعيش بقيه حياته كده.

أنا فاكر جداً فلم اسمه Good Will Hunting الفيلم ده بيتكلم عن شاب عبقري في الرياضيات, بس كان يتيم والبيت اللي كان عايش فيه اللي كان مفروض ابوه كان بيضربه ويعذبه, فبقي عنده عقد وكلاكيع, ومقدرش يستفيد أو يفيد الناس بالعبقرية اللي عنده ديه, علي الرغم انه كان بيحبها وبيمارسها من تحت لتحت, المهم لما حد يكتشفه ويعرف العقد ديه ويوديه عند دكاترة نفسيين يعالجوه, طبعاً يرفض مبدأ أنه محتاج علاج, لحد ما واحد مر بتجارب شبيهه يقرر يصاحبه, وبعد ما يصاحبه يخليه يبص علي مرايته أو “الإيجو” بتاعه ويخليه يمسحه الخبرات ديه والأفكار اللي موقفه حياته من التقدم بسببها.

اللي اتفرج علي الفيلم كله هيلاقي المشهد ده عبقري, إزاي بيغزوا مجاله الشخصي ويرجه من جوه علشان يوريله إن It’s not your fault الغلط في اللي حصل ده مش غلطك, ومش مفروض تعيش بقيت حياته بتدفع تمن أفكار ومشاعر مش انت السبب فيها, لحد ما بيوصل لنقطة تقبل الفكرة ديه, وهو نفسه اللي بيمسحها, فكرة ان هوه أصلاً مش كده, والفكرة ديه بتقدر تمحي تاريخ من الفلاتر اللي كانت قافلة حياته عن العطاء والإستمتاع والحب.

من الاخر, الإيجو مش شتيمة و كلنا محتاجين نعمل صيانة دورية للإيجو بتاعنا, كلنا محتاجين موقف أو شخص يورينا إيه أفكارنا الغلط وإحنا فعلاً مين, وأيه مصدر التصرف الغلط في حياتنا. لو عايز تعرف وتفهم أكتر عن الإيجو ممكن تقري المقال المترجم للعربي من Urban Monk من هنا: http://1ofamany.wordpress.com/2008/09/12/ego/

المهم بقي الإيجو ده وجو التكاترة النفسانيين ده إيه علاقته بالأنطربرونور والعمل الجماعي؟ زي ماقلنا الإيجو ده هو المراية اللي بيتوجه ردود أفعالك وبتتحكم في سلوكك كجزء من المجتمع, أنت اللي بتعمل المجتمع الصغير اللي حوليك, حاولت أحلل كده تصرفاتنا ديه ممكن تنبع من أو تتطور لأنظمة عاملة ازاي ولقيت أربعة, أربع مستويات مختلفة كلنا بنعدي عليها في مواقف معينة ومراحل معينة من حياتنا.

النظام الغابي

عمرك سوقت في الزحمة؟ عارف نظرية “البوز” واتغده بيه قبل ما يتعشي بيك, هو ده النظام الغابي, نظام ان مفيش نظام غير Survival for the fittest ساعات في مواقف معينة وحالات معينة من الغضب أو الشعور بالخيانة أو العار أو أي حاجة, حد منا ممكن يتصرف كما لو كان في غابة, لما مايكونش فيه قانون المجتمع مؤمن بيه وبيتحاسب عليه, الناس ممكن تقتل أو تتقبل القتل, وتسرق أوتتقبل السرقة.

للأسف في البزنس وفي السوق ده بيكون الحال في معظم الأحيان, السوق مفيهوش رحمة, الأنطربرونور لما يتعرض للسرقة والخيانة ويلاقي مفيش حساب هيكون رد الفعل هو الإعتماد علي انظمة تفكير عسكرية زي The Art of War فن الحرب, ازاي تكسر وتدمر اللي قدامك, ماهي غابة يا با.

النظام القانوني

لكن فيه نظام تاني لما المجتمع نفسه بيقرر انه ليه دستور وليه قانون وان كل الناس اللي عايشة في المجتمع ده هتؤمن وهتتبع الدستور والقانون في البلد ديه, ياسلاااام, تخيل لو الناس بتتبع قانون معين في الزحمة, هتلاقي فيه مدن حولين العالم فيه كثافة مرورية أعلي مننا بس بيتبعوا نظام بيقلل المشكلة بشكل كبير. تخيل لو “الأنطربرونور” اللي في المثال الأول ده اللي اتعرض للسرقة أو الخيانة في نظام قانوني يحمية, مش هيحتاج يفكر في فن الحرب ويعتمد علي النظام القانوني يجبلوه حقه, بعد كده لو هتشتغل معايا هتوقع علي NDA ولو طلعت كلمة من اللي بنتكلم فيه هأحبسك.

لكن النظام القانوني عمره مابيكون كامل, أو حتي قريب من الكمال, بالعكس, الموضوع الي حد ما بيعتمد علي ذكاء المحامي وخبرته وعلي ثغرات في النظام القانوني, It’s not about what you know, it’s about what you can prove in court لو حد منكم إتفرج علي فيلم Law Abiding Citizen هيلاقي إزاي بين لهم ده في المحكمة, بعد ما القاضية ومحامي الدفاع المدني عمل دييل مع اللي قتله مراته وولاده ومخادوش العقاب اللي يستحقوه, راح ذاكر النظام القانوني وإكتشف الثغرات وقتلهم وجه المحكمة اللي كانت هتطلعه براءة وراح فاتح فيهم بقي في الكلام عن العدل.

النظام الأخلاقي

معني الكلام اللي فوق ده ان فيه ثغرات في النظام القانوني نفسه, زائد أصلاً كتير جداً من المواقف في الحياة مش لازم تعتمد فيها علي النظام القانوني, يعني واحد داس علي رجلك في الشارع مش هتقاضيه, في مجتماعنا فيه حالات كتيرة بيكون فيها انك ترفع قضية في حد ذاتها غلط. أنا كنت في لندن بأكلم محامي إنجليزي عنده خبرة في الشغل في مصر عن موقف معين ورأيه فيه, قالي طبعاً دايس, ديه تقريباً مضمونة يعني, فقلت له أنا بس باخد رأيك بس مش هدوس, علي الأقل مش دلوقتي, علشان مينفعش أرفع قضية علي حد كان شغال معايا, الراجل بص لي من قوف لتحت كده وقالي I understand.

ده كله بيتطلب انه يكون في نظام أخلاقي في المجتمع الناس بتتعامل بيه بينها وبين بعضها, النظام ده ممكن يكون مش مكتوب لكن الناس بتعرفه كده من نفسها علشان كده بيسموه “العرف”, هتلاقي في الأنظمة الإجتماعية البسيطة زي مثلاً في سينا أو في الصعيد لسه عندهم حاجة اسمها “قعدة عرب” لما يكون فيه خلاف علي حاجة معينة يجيبوا الناس اللي ليهم كلمة ويقعدوا يناقشوا ازاي يوصلوا لحل, طبعاً ده مش متاح في مجتمعات أكثر تعقيداً زي اللي بنعيش فيها, فالمواضيع ديه بتقلب الي مواضيع سياسية, الناس الكبار أو اللي معاهم فلوس, أو اللي ليهم تأثير و Influence يقعدوا مع بعض ويشوفوا هيعملوا أيه, المشكلة انهم غالباً هيعملوا اللي كويس ليهم مش للمبادئ اللي المجتمع بيؤمن بيها, وبالتالي الناس لسه هتحس بالظلم.

أحد الأمثلة علي عدم نضح النظام ده هو التشدد الديني والسلوكي, الناس اللي بتؤمن بالعرف زيادة عن اللزوم وبتحبكها علي الناس كلها, بتنتهي الي كراهية كل المختلفين ومعاداة كل اللي مش بيعملوا زيهم.

النظام النبيل – الراقي

ممكن أشوف إن النظام الأخلاقي فيه Judgement عالية, المجتمع بيقرر أيه الصح وأيه الغلط وفي أحيان كتيرة المجتمع كله علي بعضه غلط, والأحكام اللي بيصدرها علي الناس ممكن تكون مش صح. النظام النبيل أو الراقي هو النظام اللي كل واحد فيه عارف يعني إيه “إيجو” وبيساعد اللي حوليه أنه يتخطي الشوائب الشعورية أو الفكرية عنده. النظام النبيل هو المكان اللي فعلاً ممكن ينمو فيه Unconditional Love حب غير مشروط, لما يكون إهتمام الشخص باللي حولية مش أنه يرفع عليهم قضية ويثبت كذا أو كذا, أو يخلي المجتمع يصدر حكم أو تسمية ممكن تكون صح وممكن تكون غلط. لأ, النظام النبيل بيحاول يصلح الناس اللي بتعمل حاجات غلط مش عن طريق العقاب, أو العقاب بس, بس برضه عن طريق التفهم والمساعدة والحب.

السيد المسيح كان من أرقي الأمثلة في التعامل الراقي, والمسيحية مليانا أمثلة بتتكلم علي النظام الراقي ده, المحبة والمسامحة, وإيصال الناس لدرجة عالية من القدرة علي إستيعاب الاخر, بكل إختلفاته, بكل شوائبه وبكل غلطاته. أنا شخصياً لما حد يعمل فيه حركة قرعة وأبقي متغاط بأسمع الفيديو ده من رجل دين مسيجي بيحكي حكاية هتخليك تعيط: https://www.youtube.com/watch?v=7LszhYzFDyg ابقي قولي لو عرفت تمسك نفسك بعد مايقول There was hurt, but no hate

في إنجيل لوقا, كلام عميق جداً عن النبل والمسامحة:

“But I say to you who hear: Love your enemies, do good to those who hate you, 28 bless those who curse you, and pray for those who spitefully use you.“ Luke 6:27-28

وفي ثقافتنا كمسلميين, النبي محمد “صلي الله عليه وسلم” لما فتح مكة بعد ما أهله طردوه منها وحاربوه, دخل بمنتهي التواضع وعفي عنهم, مش كده بس لما راح يطوف بالكعبة المشرفة, جه واحد مش قادر يمسك نفسه من الحقد والكراهية, وجاب خنجر وكان عايز يقتل النبي, والنبي عرف, عمل أيه, نادي الحراس وعلقوه, لأ لف له وبص له وإبتسم له وقعد يمسح علي صدره, ويقوله اتقي الله يا فضالة, استغفر الله يا فضالة. الراجل ذهل ازاي ده ممكن يكون ده رد فعل واحد علي حد جاي يقتله, وقال بنفسه قبل ما يلمسني كان أكتر بني ادم بأكرهه, لكن بعد الموقف ده بقي أكتر بني ادم بحبه.

مرة رافييل عياش, مؤسسة مدرسة سفرني, دعتني لفعالية اسمها The Samurai Game بتحاكي فكر وثقافة مقاتلين الساموراي في لعبة بنتعلم منها العمل الجماعي وكده, لاحظت انه في بداية اللعبة بيقرا كلام عجيب جداً, حاجة زي What’s your strategy? – Silence is my strategy – Forgiveness is my sword وأنا كتفكيرجي, وراجل بتاع استراتيجية وكده, معدتش الكلمتين دول, وقلت جوايا This is such bullshit, but it’s a very very good bullshit دلوقتي ممكن افهم ازاي مقاتلين الساموراي دول بيقاتلوا مش في مستوي الغابة, لكن بيقاتلوا في مستوي النبل, يعني الناس اللي بتعيش في المستوي ده ممكن تبقي عملية وحتي تدخل منافسات وتحافظ علي الفكر والشعور عند نفس المستوي.

أنا كان عندي مشكلة فكرية عويصة, ممكن توصل لــ Identity Crisis هو إن أنا نشأت في بيئة شرقية بتقيم العلاقات الشخصية, وتحض علي التسامح, والحب والنبل والكلام الجامد ده, لكن لما بدأت تتعلم بزنس وتشوف الدنيا بتمشي إزاي وتاخد علي دماغك, خيانة وغدر وسرقة, الإيجو بدأ يحوش, والمراية بدأت تصدي من كتر الأفكار والمشاعر السلبية فباقت في التعاملات المختلفة بتقلب توماتيكي توماتيكي علي The Art of War علي المستوي “الواطي” من قانون الغاب, وده بيعمل صراع داخلي. إزاي لما بقابل ناس زي دكتور نبيل شلبي و محمد الصاوي الناس ديه بتتكلم علي المبادئ ديه, لكن أرجع أحلل المواقف ألاقي الشخص اللي قدامك ولا يهمه ده جاي يدبحك لو يقدر.

طب أكيد فيه ناس فكرت في الموضوع قبل كده, قالوا أيه؟ أنا شخصياً معجب جداٌ بباحثة شاطرة, اسمها بريني براون, عملت TED Talk وضحت مبدأ عظيم جداً, إزاي الناس السعداء والناجحين معندهمش مشكلة إنهم يكونوا Vulnerable وبيتعمدوا في نجاحهم وتواصلهم مع الناس علي الشجاعة والتعبير عن النفس من غير خوف أو تردد, وإن بناء مجتمع علي القيم ديه, فعلاً هيخلي فيه مجتمع في معظم الموقت علي درجة عالية من الرقي والنبل, ممكن تقري أكتر عن كلامها بالعربي من هنا. برضه فيه دكتور جامداسمه ويين داير, كتب كتاب وعمله فيلم بعد كده سماه From Ambition to Meaning: Finding your life’s purpose عدي علي أفكار شبيهة, بس هنتكلم عنهم ده بإستفاضة أكتر في حلقات تانية.

دلوقتي الموضوع أوضح كتير بالنسبة لي, وأتمني أنه يكون وضح بالنسبة لكم, إحنا تصرفتنا معتمدة علي مرايتنا لنفسنا وللعالم حولينا, الإيجو أو مرايتنا ديه هي اللي بتوجهنا وبتخلين نتعامل مع الناس علي أربع مستويات, في ناس ممكن تبقي حقيرة جداً وتحطنا في مواقف واطية وده لما يمس عندنا الشوائب بيخلينا نتعامل علي مستوي مش هوه اللي عايزين نعيش أو نتعامل مع الناس فيه.

مهمتنا كأنطربرونورز أو ناس عمليين عايزين نعمل حاجة, إننا نبص للي قدمنا ونفهمه, ونعرف أنه عنده “إيجو” زينا بالظبط ونشوف إزاي نساعده يبعد عن الشوائب الشعورية والمعرفية ويطلع أحسن اللي فيه, وازاي ما ننساش إننا برضه عندنا إيجو ومنخليش حد “يدوس لنا علي الجرح” ويحاول يطلع أسوأ اللي فينا, ونفهم إحنا بنتعامل عن أنهي درجة راقية أو واطية. حاجة أكتر من كده هو إننا علشان منبوصش لكل موقف لوحدة, محتاجين نصلح مرايتنا ونعدل في الإيجو بتاعنا, وديه حاجة صعبة جداً, لإنها بتتطلب مجهود شعوري ومسامحة صعبة جداً علينا في مراحل مختلفة, الفيديو ده بيوضح الصعوبة ديه:

“When deep injury is done to us, we never recover until we forgive, forgiveness does not change the past, but it does enlarge the future” Mary Karen Read

دلوقتي كأنطربرونور لما باجي أبص علي مواقف معينة, ومفروض أتصرف فيها إزاي, بتداعلبني كلمة “تتعالي”, لما تقابلك مواقف مش ظريفة هيبقي عندك حلين لإلا تتعالي وتتكبر التعالي بتاع الإيجو وتبقي الشخص المجروح اللي بيعمل حاجة مش عايزها ومش بيعبر عن نفسه, او تتعالي عن إنك تنزل لمستوي ناس مش أخلاقيين, تتعالي إنها تكون جزء في تحويل خدمة الناس الي صراع, تتعالي وتاخد القرار الصعب, زي ما عاصم السيد بيقول في شــــارك … تنـــــجح

 اعمل الصح. كل لما حد يدوسلك علي الجرح كرر فكر نفسك بالأبيات ديه, ودوس شوية علي كلمة “تتعالي” بمعناها الراقي:

النسور الطليقة هائمة
في الفضاء الرمادي
ترصد موقعها
في أعالي الجبال
إنها تتذكر شكل السهول
بخضرتها
بتدفق غدرانها
والأرانب تقفز
في العشب مثل اللآل
تتذكر والجوع يحرق أحشاءها
فتسدد نظرتها للمحال
تتعــــالي
تتعــــالي
تتعالى تحلق مثل
الشموس التي …… أفلتت من مداراتها
يصبح الأفق ملكاً لها
والنجوم مناراتها
والخلود احتمال
النسور الطليقة في الأفق
تعرف مصرعها
و العيون التي تترصدها
و النصال التي تتعاقب …خلف النصال
النسور الطليقة في الأفقِ
ترفع هامتها و تحلق
تعلو و تخفق بالزهو
لا تتذكر خضر السهول
بخيراتها … تتعقب
ورد الذرا
في الفضاء السحيق
و حلم الكمال
Categories
General

شـــارك … تنـــجح

“اعمل الصح…اعمل الصح… اعمل الصح” الحكمة التي قالها غسان مطر لحزلقوم، و إني مؤمن بها إلى المدى، فلتفعل الصحيح في كل حال وكل حين، لكن الأمر أن فعل الصحيح ليس سهلًا على الإطلاق، بل هو الأصعب بين كل الاختيارات، لأنه يواجه النفس البشرية بكل ما تحوي من شوائب، الصحيح أن تصل من قطعك وتتغلب على مشاعر الغضب والحزن وأن تسامح، الصحيح أن تتحدث الصدق وتتحمل التبعات والعواقب، الصحيح أن تشارك رغم حب التملك.

نعم… أن تشارك يعني أن تنجح، هكذا تعلمت من تجارب ما أزال أخوضها وأتعلم منها، هكذا عرفت معنى ريادة الأعمال، أن تكون قاعدتك في الحياة قول الشاعر: “ويفوز باللذات كل مغامر“، المغامرة أن تكون في الخضم بين الكسب والخسارة، تبذل الأسباب قدر استطاعتك دون أن تدري ألنجاح ينتظرك أم طعنة في الظهر؟ لكن كن واثقًا أن الخطأ مفيد كما النجاح، طعنات الظهر تقوّي، والأخطاء تعلم، يقول شاعر: “وبضدها تتميز الأشياء” فلا نهار دون ليل، ولا نهوض دون سقوط.

إن الأفكار كثيرة كثيرة كثيرة، هي نتاج العقل، لكن تبقى الأفكار بلا قيمة ما لم تغص في محيطات التنفيذ، ما لم تسافر من عالم الخيال والأفكار إلى عالم الواقع والحقيقة، وكيف تصير الأفكار حقيقة دون مشاركة،؟ كيف نحيل الأحلام حقائق دون أن تتحد العقول والسواعد المؤمنة بالفكرة الشغوفة بما تفعل؟ إن الطريق تراه إذا وضعت نظارة ريادة الأعمال، فترى الفرص العظيمة فيما يراه الآخرون أخطارًا وعوائق، أن ترى المنافسة والخصومة فرصة للشراكة، للتطور والنمو، للتكامل والإبداع.

لقد تعلمت بالطريقة الصعبة، تعلمت من تجارب عدة دروسًا عدة، شاركت الفكرة يومًا وتلقيت الطعنة في الظهر قاسية، وكتبت متألمًا وكلي شعور بالظلم مقالي “يا سارقي الأحلام إنكم لظالمون” 

http://goo.gl/XbPXKD 

لكني راجعت نفسي، واستوعبت الدرس الصعب وكتبت “عزم الأمور أفضل”  

http://goo.gl/ogxCZx 

عزم الأمور أفضل… نعم، لكنه أصعب، أن تسامح وتمضي إلى الأمام، أنت المتضرر الوحيد من الشعور بهذا الألم والغضب، أن تعلم أن الأفكار هي الباقية، أنك إن ظننت أنك خسرت حلمك لا تقلق، دائمًا تستطيع أن تنهض، أن تخلق الأمل من الألم، أليس “ستيف جوبز” مؤسس “أبل” الخالدة قد طُرد من شركته التي أسسها حجرًا بحجر؟ بعد أن صعد الجبل رموه من القمة، لكنه نهض وبنى جبالًا جديدة، فقط ارتدى نظارة الريادي، رأى الفرصة فيما رآه الآخرون كارثة.

http://goo.gl/tms5vN  

في مشروع آخر، في نهاية عملي به، قدمت لشركائي ورقة بقائمة أخطائي التي ارتكبتها على مدار عام، هذه الورقة علمتني الكثير، أن أصارح نفسي وأستفيد من عثراتي، تعلمت من عمل آخر أنه لا يضيع حق وراءه مطالب، مطالب صبور، مؤمن برسالة وبحلم.

يقول د.خالد إسماعيل – مستثمر ومدير بشركة “إنتل” – بأن المشاركة تسمح بالنمو، والنجاح أن تملك 5% من شركة أسستها ونمت حتى صارت قيمتها بالملايين، لا أن تملك شركتك 100% وتبقى قيمتها صغيرة لا تنمو.

المشاركة لا شك مخاطرة، أن يُتخذ قرار خطأ، لكن تعلمت أن أعتنق قول شاعر النيل حافظ إبراهيم:

رأي الجماعة لا تشقى البلاد به *** رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها 

نعم، خطأ الجماعة خير من صواب الفرد، أن يملي فرد رأيه على المجموعة وإن كان صحيحًا يعني حقدًا وغلًّا وشقاقًا وإجبارًا، يعني تفتت الثقة، لكن رأي المجموعة تكاتف وثقة وتحمل للمسؤولية، إن كان صوابًا فالكل شريك، وإن كان خطأً فالكل يتعلم ويعين أخاه على النهوض.

أن تشارك… مخاطرة لا شك، أن تشارك… مغامرة لا تدري نواتجها، لا تدرك عواقبها، أن تشارك… كلمة قد تبدو معها صورة مظلمة وخسارة فادحة، لكن أقول اليوم بكل يقين، برغبة عارمة بالمجازفة، أن تشارك …. أن تنجح

Categories
General

سبع نصائح لتجنب تحويل المنافسة الي عداوة

fnoq7V2

طبعاً كلنا عارفين كمية التحديات اللي بتواجه الأنطربرونور بالذات في بيئة عمل زي مصر, لكن معظم اللي بيجرب بيتعلم ازاي يتغلب أو يتعايش مع التحديات ديه مع زيادة الخبرة والمثابرة. لكن في نوع معين من التحديات صعب ومرهق جداً, هو التحديات في التعامل مع الناس سواء جوة الشركة أو المؤسسة أو براها.

كنت في مجموعة إجتماعات بره مصر وقابلت حد محترم جداً, أعرفها من مصر, بعد ما بدأنا نتكلم عن مصر وبدأت أكلمها عن بعض التحديات في بيئة العمل وإن أنا كنت خلاص هأفتح شركة بره مصر أكمل منها الشغل اللي بدأته في بلدي من سنين, لقيتها هتعيط, وقالتلي أنها أصلاً سابت البلد علشان الحاجات ديه بالظبط وعددتلي بعض المواقف المقرفة اللي مرت بيها, خليتها تفضل انها تحافظ علي كرامتها ووقتها وتشتغل في بيئة مختلفة.

أنا سألت نفسي طالما الموضوع كده, وكل الناس بتعاني, ليه مفيش حد بيتكلم علي المشاكل ديه ويعرفنا إزاي نتجنب إننا نحول بيئة العمل في مجتمعنا الي بيئة طاردة للناس اللي فعلاً عايزة تشتغل وتنتج وتساعد. ومن هنا جت فكرة سلسلة التدوينات حولين المواضيع ديه.

من أكتر من سنة دعوني في TEDxKafrElSheick أتكلم معاهم وعملت خطاب  اسمه Losing my passion وازاي اكبر تحدي للإنطربرونور هو فقدان الحماسة ولهيب الشغف اللي بيتحول لذكريات وتجارب أليمة بتبقي عايزة تخليه “يفضها سيرة” ويشوفلوا حاجة تانية وقلتلهم ازاي اني لقيت الإلهام في أغنية محمد منير عن النيل: ولسه بيجري ويعافر, ولسه عيونه بتسافر, ولسه جلبه لم يتعب من المشاوير – لكن بعد خبرات معينة رأيي اتغير شوية, مفيش مشكلة إننا نقول #ولسه بعد كل مشكلة خارجة عن ارادتنا, بس ساعات المواقف المعتمدة علي الأفراد ديه هي اللي بتخليك تقول, لأ, خلاص, أنا ايه اللي يخليني أكمل لو كانت البيئة والناس نفسهم هم المشكلة.

عايز أتكلم النهاردة عن إزاي لو الدنيا الكبيرة والواسعة داقت قوي ومفيش حل غير المنافسة, والمنافسة مفيهاش أي حاجة عيب ولا حرام, بالعكس دماغ الأنطربرونور بتبقي متركبة علي إفادة الناس بشكل أحسن من الموجود, المشكلة بس أنه غالباً المنافسة في أسواق ناشئة بتبقي مالهاش لازمة, مجرد عند مش أكتر وطبعاً من غير أي أخلاقيات, فالموضوع بيتحول الي كراهية وعداوة أكتر من منافسة شريفة زي اللي بنشوفها في الرياضة وكل المسابقات.

حاولت أترجم خبراتي في السنين اللي فاتت وأفكر في أكتر المواضيع اللي ممكن تحافظ علي منافسة شريفة تضمن للناس حقوقها واللي أهم من ده مليون مرة تحافظ علي العلاقات الإجتماعية بين الناس, مش علي رأي عادل إمام, اللي بيحبه وهو من جواه بيكرهه. أختصرت النقط ده من وجهة نظري في سبع حجات:

1- اوعي تسرق

 كلام ابتدائي, لأ ممكن يكون الموضوع شكله سهل وواضح بس هو أعمق من كده بكتير, المبادئ الأولية اللي اتعلمناها في ابتدائي ديه بتوصل في مواقف معينة لدرجة كبيرة من التعقيد والضبابية وناس كتير بتفقدها لما تبقي عايزة حاجة. مهم جداً انك تعرف ان السرقة في البزنس هي مش سرقة فلوس أو ممتلكات بس, لكن ممكن تكون سرقة مجهودات واستراتيجيات وخطط و اللي بنسميه في البنزنس Intangible Assets الحاجات ديه قيمة جداً ومع ذلك سرقتها بشكل مش شريف مش بيبان زي ما تسرق مبني أو كمبيوتر, وده بقي الإختبار الفعلي للأخلاقيات ديه.

فاكر لما كنت شغال في قطاع خدمات الويب, كان فيه مؤسسين شركات ومزودين بالخدمة بتجيب شباب لسه متخرج أو حتي لسه متخرجش وتبذل معاهم مجهود لمدة شهور علشان تعلمهم من الأول وتديهم تدريبات علي حسابها ويبقي مؤسس الشركة بيتابع المتدربين بشكل شخصي ويطمن عليهم ويوريهم مستقبل عظيم مستنيهم مع بعض. ييجي منافس ليه عارف ان الناس ديه اتدربت عند زميله, بس مع كده يفضل انه يقطش علي الجاهز, ممكن يكون الأنطربرونور صاحب الشركة ديه كل خططه ومشاريعه المستقبلية قايمة علي الناس اللي بيبني فيهم, وطبعاً هيلبس في الحيطة.

نقطة تانية لو أنت شغال علي خطة عمل لحاجة عمرها ما اتعملت قبل كده, وطبعاً كأنطربرونور ولا حد بيعبرك بفلوس ولا حد شايف كمية المجهود المبذولة في بناء الخطة المطرقعة ديه, وتلف وتدور علشان تعمل خطة محترمة ومكتملة الأركان وتقوم رايح علي فين؟ طبعاً عايز تجيب فلوس علشان تنفذ الخطة الجامدة ديه, تلاقي حد ابن حلال بيقولك تعالي إحنا أصلاً شغلنا في الدنيا إننا ندعم الناس الحلويين اللي زيك, وطبعاً سيادتك معندكش خبرة فتقر بالتفاصيل وازاي ان الشركة الفلانية مستعدية تدفع كذا كذا, ولأ الحته ديه هتتم بالشكل الفلاني , يقولك طب استني شوية هنبص في الموضوع عندنا Budget ليه ولا لأ, وهبااااا, تلاقي خطة العمل بتتنفذ بحذافيرها من منافس و Guess What جايب تمويله منين؟ أيوه بالظبط كده. وطبعاً مش هتعرف تجيب تمويل تاني علي حاجة بتتنفذ, استودع ربنا في الست شهور, والمشاوير واللقاءات والفلوس اللي صرفتها علشان تعرف الناس ان فيه فرصة في الموضوع ده, وحد جه خدها علي الجاهز وقفل الطريق عليك.

أنا سيبت موضوع سرقة الأفكار علشان معقد شوية, بس المثالين اللي فوق هيورونا ازاي سرقة Intangible Assets ديه حاجة ممكن تتم من تحت لتحت, وأكيد هتخلي اللي اتعمل معاه كده جواه مشاعر مش ظريفة, ممكن تتحول لعداء لو مواقف زي ديه أتكررت كذا مرة. اوعي تسرق, طبعاً مش محتاج حد يقولك, بس اوعي تسرق لما ميكونش حد شايفك ولا هيعرف يكشفك لأنك بتبني عداوات ملهاش لازمة وكان ممكن حل بسيط تاخد بيه اللي انت عايزة من غير سرقة.

مرة قابلت محمد الصاوي, مؤسس الساقية في الزمالك, وكنت متغاظ جداً وبغلي من جوة بسبب موضوع شبيه, وقلتله الناس ديه سرقت مجهود سنتين, وأنا مش هسكت وهرفع عليهم قضية أو حتي هعمل حملة إعلامية علشان الناس تعرف أيه اللي بيحصل ومعايا كل الإثباتات, لقيت رده هادي وواثق جداً أنهم ولا هيعرفوا يعملوا أي حاجة باللي سرقوه وهتشوف, بعد سنة من الموقف ده أنا لسه مذهول إزاي الناس مع إن كان معاها كل حاجة كانت معايا, وكل حاجة مكانتش معايا كمان, فشلوا في الحته ديه بالشكل العجيب ده. ده سبب تاني يخليك تفكر قبل ما تسرق حاجة, عمرك ما هتعرف تعمل حاجة مسروقة وتستفيد منها زي اللي عاملها, أحسن سيبه يعملها واشتغل معاه بدل ما تضيعها علي كل الناس بغبائك.

2- اعترف بالفضل

كنت بتناقش مع عدد من الناس في مقدمتهم, خبير ريادة الأعمال دكتور نبيل شلبي, عن ازاي ان استراتيجية البزنس والسياسة مستوحاة من استراتيجية الحرب, كلكم عارفين كتاب The Art of War وإزاي كل واحد عنده جيشة وبيحارب علشان يكسب أرضية أكبر, والحرب حرب, و If you can’t take the heat, get out of the kitchen بس دكتور نبيل شلبي فاجئني بتعليق خلاني أفكر شوية, قالي ان أصلاً أنطربرونور يعني في ثقافتنا تاجر, وكانوا بيعلمونا زمان ان حروف كلمة تاجر بتعبر عن: تقوي, أمانة, جراءة, ورحمة. طب هو مش النبي محمد “صلي الله عليه وسلم” كان تاجر شاطر, كان برضة بيتعامل بــ The Art of War وازاي أكسر وأدمر المنافسة, أكيد لأ.

بالذات في الشركات الناشئة غالباً الدنيا واسعة أوي, لو شركة كبيرة بتحاول تلعب معاك, العب معاها, وبهدلهم والأنطربرونورز كلهم وراك, بس مع شركة ناشئة تانية, زي ما دكتور خالد إسماعيل بيقول, بص علي حجمك قد أيه وكبر نفسك مع اللي حولين ويضرب مثال بشركة 5D مكونة من خمس شركات اندمجت علشان تعمل كيان قوي. حتي لو بصيت علي واحدة من أبرز المنافسات بالنسبة للأنطربرونورز مبين ستيف جوبز مؤسس أبل و بيل جييتس مؤسس ميكروسوفت, شفت لما بيقعدوا مع بعض بيقولوا أيه, شوفت ازاي كل واحد بيقول اللي التاني قدمة وازاي حتي مع بعض الحزازيات كانوا لسه محتفظين بعلاقة شخصية كويسة الي حد كبير.

يبقي انت يا صغير ياللي لسه معملتش حاجة, لما تييجي في بيئة عمل ناس قدمت فيها قبليك, وانت أصلاً سواء اعترفت ولا لأ بتعتمد علي البنية التحتية اللي هما بنوها, متخليش أول حاجة تعملها أنك تطمس جميع أشكال العطاء اللي الناس قبلك قدمتها, أنا حتي بأستغرب ازاي الناس بيجيلها قلب تعمل كده مع ان هم أصلاً معملوش حاجة غير انهم شالوا براند وحطوا براند تاني, بتكون أول حاجة تتقال إننا جينا نبني من الصفر, وأكيد كتير منكم جرب The Middle Finger Strategy

الأسم أنا أفتكسته بصراحة The Middle Finger Strategy لمه يكون حد عايز يعمل حاجة أو عايز يدخل سوق فييجي يقولك طبعاً أنت مصدر العطاء كله تعالي ساعدني في الأول أحط رجل, طبعاً أنت تتحمس وتقول يا سلام ده إحنا عايزين مليون حد ييجي هنا, ده فيه بلاوي متلتلة تتعمل, واحياناً حتي لو نفس المؤسسة ديه عملت معاك موقف بايخ قبل كده بتعصر علي نفسك لمونة و تنفتح وتساعدهم وتقول مكانش غلطهم, طبعاً بعد ما يدخل ويطمن ان معاه فلوسة وارضيته وداعميه وكله تمام أول حاجة يعملهالك هي أيه؟ أيوه بالظبط كده يقوم مشاورلك بصباعه اللي في النص ومش بس كده, هيقول أنا مش بس بأعمل الحاجة ديه, لأ ده أنا بعمل نفس الحاجة اللي الأخ التاني ده بيعملها, ومش بعيد يسرق منك أي حاجة تساعده أنه يعمل ده.

هاه, يا تري هيكون أيه شعور الأنطربرونور بعد الخبرات العظيمة ديه, هل ده سوق أو بيئة بنت ناس تحت تتعايش معاها؟ هل يا تري حتي لو تقدر تنافس وتكسر الدنيا, تحب تنافس بالأسلوب الرخيص ده؟ هل تاني مرة لما حد ييجي يدخل السوق هتبقي منفتح انك تساعده, ولا الخبرة ديه هتقفلك من كل حاجة كنت في يوم بتحبها وقومتك من علي سريرك الساعة خمسة الفجر قبل الناس كلها علشان تعمل اللي بتحبه؟

3- متتجاهلش أو تعزل حد

طبعاً كلنا عارفين انه في بعض المواقف السياسية في البزنس, في بعض بيئات العمل الموضوع كله ماشي بالسياسة, وكلنا عارفين أن الــ CEO الي حد ما منصب سياسي, يعني لو عايز تبهدل شركة بهدل الـ CEO بتاعها, أنا شاهدت أحد المواقف وأنا لسه صغننون من اتنين CEOs كبار بيشيلوا واحد من علي Panel Discussion وأنا ساعتها ذهلت إن الكلام ده بيحصل فعلاً!! خلي المنظمين تغير المعاد علشان يبدأ من غير التاني اللي مش عاجبة وطبعاً يخليهم يعتذروا علي اللخبطة اللي حصلت.

أسلوب عزل المنافسين عن التفاعلات خاصة الإجتماعية اللي بيحصل في الـ Events, Associations and Media بالذات بيبين الي أي حد بتقدر تبان انت وتعلم علي المنافسين أو الناس اللي مش عاجبينك أو بكلام من الاخر Those who are not kissing your ass طب وبعدين؟ هل الناس ديه معندهاش قنوات تواصل تانية؟ وبعدين ايه معني التجاهل, ممكن يكون حاجة من تلاتة لإلا مش معترف بقيمة حد, أو بتحتقر حد لأنك عارف انه مش نضيف, أو خايف ومرعوب من التأثير اللي ممكن يعمله لو كان موجود.

وبعدين الموضوع يقلب ان كل حد بــ Exclude اللي مش عاجبه وده كلام عيال في ستة ابتدائي. لما الناس توصل لمرحلة النضج والإستيعاب إنه الموضوع اعمق من العاب صبيانية وان استعداء أو تجاهل أو احتقار أي حد مش هيوصل أي حد في أي حته, أكيد هنكون في مكان أحسن. أحد الحاجات العجيبة انك تلاقي نفس الناس بعد الحركات ديه بتتكلم عن التعاون والمشاركة Collaboration and Co-creation يا سلام؟!! ياراااجل!!!

4- خليك صريح

طبعاً كلنا عارفين ازاي الغموض من سمات المدراء التفيذيين وأصحاب الأعمال, ده مفهوش مشكلة لو بيستخدم علشان تحمي نفسك من المنافسة ومن انه يطلع معلومات مهمة مش المفروض تطلع دلوقتي. لكن لما اجي اتعامل مع شركاء بتتطلب الصراحة بنسبة 100% ومش أقل من كده. في البزنس في وضع حالي وفيه Potential في المستقبل, من الأمانة اننا ما اضحكش علي الناس دلوقتي والبسهم في الحيطة بعدين, مهم جداً انهم يعرفوا ان ده أنا, وأنا بعمل ده علشان السبب الفلاني وإحنا ممكن نتعاون في النقط الفلانية, من غير لف ولا دوران.

لو رجعنا تاني لنقطة The Middle Finger Strategy وازاي ان ممكن حد يقعد معاك دلوقتي ويكلمك عن التعاون والمشاركة علشان يلبسك في الحيطة بعد كده, أكيد تصرف زي ده هيسيب أثار سلبية هتدمر العلاقات وحتي مش بس العلاقات المباشرة مع الشخص أو الشركة ديه, بس العلاقات في المجتمع كله بحيث إن كل واحد هيبدأ يخبي نفسه من الألعاب اللي بتحصل ديه.

نقطة تانية انك تخليك صريح في الــ Conflict اتكلمت مع والدي مرة علي موقف تضارب مصالح, قالي أهم حاجة أنك تبقي صريح ومباشر حتي لو اللي قدامك قاعد يلف ويدور وبيحاول يضحك عليك. نقطة الأخلاقيات الشرقية ديه مهمة جداً للحفاظ علي ثقافة العمل وثقافة البلد كلها, حتي لو الغرب بيفكر بأسلوب مخالف, لازم نتمسك بثقافتنا وأخلاقيتنا.

أحد الناس اللي بحب أتكلم معاهم مازن حلمي من The District مش محتاج تبقي دبلوماسي وتلف وتدور, لما حد بيكلمك بصراحة بتحس بمسئولية أنك تعمل نفس الحاجة معاه, فياريت نبقي حريصين اننا حتي اللي نبدأ بالصراحة علشان ناخدها من الطرف التاني.

5- اوفي بعهودك

لما بتدي لحد كلمة أو توقع معاه عقد, خليك قد كلمتك, الخيانة عمرها ما هتوديك في أي حته. فيه مواقف كتيرة في البزنس بتكون واقفه مبين إما انكم توصلوا لأسلوب تعاون لو أتفقتوا أو هتتنافسوا.

أنا فاكر مرة كنت بسمع درس لدكتور النابلسي, كان بيقول انه ممكن ميعرفش مين الظالم والمظلوم في لحظة الصراع نفسها أو حتي بعديها علي طول, لكن بيحب يزور المواقف ديه بعد خمس سنين, بيلاقي الشخص اللي كان مظلوم حتي لو خسر في المرحلة ديه ربنا فتح عليه والشخص الظالم حتي لو كسب لحظياً هتلاقي حصل له مشاكل أد كده وخسر في الأخر. ممكن تسمي ديه أي حاجة, سميها حتي Karma is a b*tch

في أحد الــ Conflicts اللي عديت بيها, وصلت لمرحلة في وقت معين كان ممكن أوقف مشروع سرق مني حاجات, وبصراحة يبقي ليه الحق في ده, لقيت الشخص المسؤول بيقولي إحنا منعرفش والموضوع كله سوء تفاهم وتعالي نقعد مع بعض نتكلم, وبعدين قالك خلاص الحتة المعينة ديه متاخدة منك فأنت أحق بيها وتعالي ازاي نشوف ممكن نساعد بعض, طبعاً انت تحترم الكلمتين دول وتعتبر ان الموضوع كان سوء تفاهم وأنت قسيت عليهم حبتين, فتبدأ تتكلم بمنتهي الصراحة وتوريلوا كل أوراقك ونقاط القوة والضعف عندك وازاي تقدر تساعدة وتدعموا شغل بعض.

إذ فجأة تلاقي ال**** ده كان بيضيع وقتك ويهديك علشان أول ما وقع عقد مع راعي جديد, راح بدأ ينفذ كل الكلام مش بس اللي سرقه قبل كده لكن اللي أنت شاركته معاه علشان تحل المشكلة وتأسس لشراكة وطبعاً ماردش عليك وتجاهل الموقف, أسلوب الخيانة الحقير ده, يمكن مع انه مستفز وبيبوظ العلاقات الي الأبد الإ إنه بيوضحلك إن الناس والتصرفات ديه زي ما قال السادات “يثير الازدراء ولا يثير الخوف ويبعث على الاحتقار اكثر مما يبعث على الكراهيه” فإنت نصك التاني بيبقي فرحان أنك معملتش شراكة مع ناس فاسدين بيتصرفوا بأرخص الأساليب, ويخليك تعرف ان بقيت الناس المحترمة هتكتشف ده مع الوقت لما ريحة التصرفات ديه تبدأ تفوح.

6- احذر النفاق والمنافقين

من أكبر المصايب في أي مجتمع هم المنافقين, الناس اللي عاملين نفسهم بيحبوا كل الناس وبيضربوا فيهم كلهم من تحت لتحت لمصلحتهم الشخصية, وأكتر من كده بيشتغلوا علي إفساد العلاقات مبين الناس علي قد مايقدوا علشان يكسبوا هما, زي “فرق تسد”.

أحد المواقف التاريخية المؤثرة هو مقتل قطز علي يد قائد جيشة بيبرس, بعد ما قطز انتصر في المعركة قابل بيبرس وقاله قابلني في القلعة لما ترجع, المنافقين اللي حولين بيبرس قالولوا إحنا سامعين انه بيجهز يقتلك, أكيد بيجهز يقتلك بعد الإبداع اللي عملته في المعركة, وقعدوا يقنعوا بيبرس انه يقتل قطز بإيده, وفعلاً قتله, علشان يكتشف انه قطز كان بيخطط انه يتنازل عن الحكم ليه علشان شايفة أقدر الناس علي قيادة البلد في المرحلة, أول حاجة عملها بيبرس بعد ما سمع الكلمتين دول انه دبح المنافقين اللي دفعوه انه يغتال صاحبة وقائدة.

مهم جداً ان أي مجتمع يرفض القيل والقال, ويتأكد من كل حاجة بتتقال من مصدرها بالذات لما يكون فيها تدمير علاقات مبين الناس, وياريت الناس اللي واخدين النفاق شغلانا يفكوها شوية, علشان أكيد في يوم من الأيام هيتمسكوا زي ما حصل مع حراس بيبرس.

7- انشر الثقافة وصحح مسارك لو بعدت

علشان يكون فيه مجتمع بيحمي التنافسية ولسه يفضل مجتمع مترابط ومتماسك وبيحترم بعضه, لازم الكلام اللي فوق ده كله يتحول لثقافة زي ألف بيه كده, ده بيتطلب إن الناس تنفتح وتحس ان الدنيا أمان إننا نتكلم في المواضيع العالقة مبينا واللي ممكن تكدر صفو العلاقات, بالذات لو بتتكلم مع انطربرونورز محتاج انهم يكونوا اكتر ناس فاهمين وحسين المبادئ ديه, فكلنا بكل الطرق المتاحة لازم نساعد في نشر الثقافة ديه, وأحسن أسلوب إننا فعلاً ننفذها.

لو حد منكم اتفرج علي فيلم Law Abiding Citizen أكيد شاف ازاي النظام القانوني مش كفاية يبني مجتمع متوازن, اتفرج علي المقطع ده في المحكمة هتقتنع إن الــ Legal Framework عمره ما بيكون كافي علشان يحمي مجتمع من الإنهيار, الثقافة واللي بنسميه العرف هو واحد من أهم المقومات لبناء مجتمع متوازن, وديه بتتبني مع الوقت من ناس في المجتمع بتعرض أمثلة, ممكن ساعتها تكون سلبية عن ازاي المشاكل بتحصل وازاي نتجنبها, يمكن المقال ده هو أحد المحاولات إننا مع بعض نبني الثقافة ديه.

الجزء الأخير ان مفيش حد الملاك البرئ, وفي مراحة مختلقة كتير ممننا بيرتكب أخطاء من ديه, وده عادي جداً عند أي بني ادم, بس الفكرة انه يعتذر للي غلط فيهم ويرجعلهم حقوقهم, وان اللي حصل معاه حاجة غلط يكون يقدر يسامح, ويعرف ان كلنا معرضين للغلط زي ما الشاعر بيقول:

إذا كنت في كل الأمور معاتباً … صديقك لا تلقي الذي لا تعاتبه

فعش واحداً أو صل أخاك فإنه … مقارف ذنب مرة ومجانبه

شكراً ليكم, والمرة الجاية هأكتب علي الجزء التاني, ازاي الناس اللي شغالنا جوة الفريق أو الشركة تكون بتحافظ علي بعض وبتتعامل مع بعض.

Categories
General

1Sheeld Thunderclap Campaign, Saturday 12PM, who’s in?

thunderclap

كلنا بنحب نحتفل بالنجاحات المصرية الأصيلة, كتير منا بالذات الأنطربرونورز فاهمين كويس ان نجاح شركة ناشئة بيفتح المجال لكل الشركات الناشئة في مصر انها تنجح أكتر وأكتر بحيث ان المجتمع والمستثمرين والإعلام يبدأ يشوف القيمة من الشغل والدوشة اللي الأنطربرونورز عاملينها في البلد.

أحد الحاجات اللي بأؤمن بيها ان المنافسة الحقيقية في الشركات الناشئة والمؤسسات اللي بتحاول تساعدهم هي مش مبين الشركات أو المؤسسات وبعضيهم بالعكس المنافسة مبينهم وبين العالم الخارجي, الشركات الكبيرة والمنتجات القديمة اللي الشركات الناشئة ديه بتعمل حاجة أحسن منها, علشان كده كنت فرحان جداً ان المجتمع كله كان بيحتفل بنجاح حملة التمويل الجماعي لــ 1Sheeld المنتج الأول للشركة الناشئة Integreight في  The District Coworking Space وهم مؤمنين بالفكرة ديه وكل واحد مستعد يساعد باللي يقدر عليه.

أكتر حاجة عاجبتني ازاي فريق Integreight قدر يتفاعل ويجمع المجتمع كده مع بعضه ويخلي كل واحد يشارك باللي يقدر عليه, اتفاجئت بــ عمرو صالح المدير التنفيذيي للشركة بيقولي عايزين نعمل فيديو الناس اللي حاضرة بتقول فيه جملة معينة, وعايزينك توقف الناس وتديهم التعليمات علشان نعرف تصور, تقريباً انا عندي سمعة اني صوتي عالي وبعرف ازعق, بذكاء كبير عمرو كان بيحسسني والحاضرين اننا كلنا مشتركين في ده وكل واحد بيساعد باللي يقدر عليه.

المهم حس المجتمع ده ملهم جداً لأن هي ديه المبادئ اللي اتبني عليها إيجي برونور وإن شاء الله هينطلق منها تاني مع أول السنة الجديدة.

فريق انتجريت جهز حملة علي موقع ThunderClap انه يخلي الناس كلها تشارك حاجة معينة في نفس الوقت علي قنوات التواصل الإجتماعي, واختاروا معاد يوم السبت الساعة 12 الظهر للحملة ديه, عايزينكم جميعاً تشتركوا في حس المجتمع الجميل ده, ودلوقتي نقدر نشارك حتي لو بتويته أو بوست علي الفيسبوك, ممكن تخش تعلن عن مشاركتك في الحملة من هنـــا  وتجهز نفسك علي المعاد السبت الساعة 12 هنولع قنوات التواصل الإجتماعي.

كمان بما مهمتنا في إيجي برونور إننا نساعد الناس تبقي أنطربرونورز جامديين هنهدي كتاب دكتور نبيل شلبي “إبدأ مشروعك ولا تتردد” لواحد أو أكتر من المشاركين في الحملة هنختارهم بشكل عشوائي, مش محتاج أكتر انك تعلق علي البلوج ده بعد ما تشترك في الحملة وممكن تكسب نسخة مجانية من الكتاب.

هاه, مين دايس؟

دوووس هنا: http://bit.ly/1SheeldThunder

startThe first of its kind major Arabic book, which summarizes success stories of the richest Arab businessmen. Learn about their lives and how they succeeded. Step by step to start your small business and build a viable business plan. Learn about Islam encouraging look for entrepreneurship and what are the management skills that must be upheld by the success of the small business, and how to employ information and communication technology for the benefit of your business. A practical easy to use model and instructions of a feasibility study for your business. The book includes the first directory of supporting and financing institutions to SMEs in selected Arab countries.

Categories
General

Entrepreneurs fail when….

  • They stop hustling
  • They stop believing
  • They stop searching for talents
  • They stop Learning, because they might think that they don’t need to learn and they turn into super egoistic creatures
  • They stop investing in themselves
  • They stop being risk takers refusing to invest more in their startups

Please, never stop hustling, this is the number one reason for the failure of many startups. I’ve worked in lots of startups, witnessed and read about many others and it’s always the same, you fail/lose the minute you or your team stop hustling.

So, again don’t stop hustling, don’t stop being the hardest working guy in the whole industry, don’t stop being energetic and don’t stop pushing.

Did you stop hustling!?