الريادية ريم بشر

Reem beshr

 

   انا ريم بشر متخرجة من سياسة واقتصاد جامعة القاهرة 2013. حياتي وشخصيتي متقسمة قسمين, جزء قبل الكلية وجزء تاني بعد الكلية. قبل الكلية كانت حايتي روتينية مالهاش معني. كنت شاطرة في المدرسة بس مش متفوقة. بس حاطت  قدامي هدف في الثانوية العامة ان ادخل كلية قمة والحمد لله حققت هدفي. كنت أول مرة اعرف يعني ايه تحقيق هدف بس برضه مكنتش حاسه بيه اوي..عادي ذاكرت وربنا كرمني. في أولي كلية كان نفس شخصيتي في المدرسة مش اجتماعية وهادية اوي. دخلت سنة تانية بدأت اندمج في الكلية, اعرف يعني ايه انشطة طلابية واندمج فيها . الي اني اتخرجت وبقيت شخصية تانية خالص الحمد لله بفضل جو الكلية والانشطة الطلابية.

   في سنة 3 عرفت نشاط اسمه SENCRO هو (نموذج محاكاة المرصد القومي لحقوق الطفل). دخلته وانا مش فاهمة حعمل ايه ومكنش ليه اوي برده في الانشطة الطلابية بس قلت لازم اجرب واغير من نفسي. كنت احد اعضاء لجنة العلاقات العامة , بدأت اتكلم مع شخصيات عامة واخدت الجرأة شوية في شوية. السنة اللي بعدها قدمت رئيسة لجنة العلاقات العامة واتقبلت الحمد لله. كنت خايفة وحاسة مش حكون ادها, ياتري حقدر امسك لجنة وفيها 7-10 أعضاء ؟ طيب حقدر احقق اهداف اللجنة واهاف النموذج ؟ بدات اكتشف اني اقدر بشهادة الناش اللي حوالية وبقي اعضاء الفريق و الحمد لله SENCRO  اتعرف وبدأ لينا سيط في الوسط الاعلامي من بين انشطة طلابية كتيرة مع العلم ان دي كانت تالت سنة ليه.

  SENCRO   بيهتم بكل حاجة تخص الطفل, حقوق وواجبات وتعليم..الخ. كنا مركزين السنة دي علي أطفال الشوارع وفكرنا في مشروع “اطفال بلا مأوي” وأكدنا أهم حاجة ان مافيش حاجة اسمها أطفال شوارع لأن الشارع مبيخلفش وكمان الأطفال دي مالهاش اي ذنب. واجهنا طبعا صعوبات في البحث عن أطفال زي دي في الشوارع ونتكلم معاهم ازاي والبحث عن جمعيات أهلية لاستضافة هؤلاء الأطفال بشرط ميكنش ليهم أهل أو مأوي. واللي ليه أهل ساعدنا ان يرجع لأهله.

   من المشاكل التانية برده اللي بتقابل اي نشاط طلابي هي مصادر الدخل والتمويل. خاصة لو نشاط قائم علي مشروعات طيبب امولها منين, ولو جبنا رعاه يرعوا النشاط بس برده بتواجهنا مشكلة من ادارة الكلية والروتين في اجراءات تخليص الورق.  وأهم مشكلة في نظري هي ازاي تكون شخصية قيادية, واثق في نفسك, عندك حلم وعايز تحققه. روح الفريق وازاي تشد من ازرهم وتشجعهم ومتحكيش عن المشاكل قدامهم بس فس نفس الوقت حسسهم بتحمل المسؤولية والمشاركة في العمل. لو تقدر تكون الشخصية دي اي مشكلة حتكون بنسبة ليك ولفريقك حتبقي عادية وتتغلوا عليها ان شاء الله.

 أنا في رأي مفيش حاجة اسمها مشكلة لأن كل مشكله ليها حل وليها اخر. بس في حاجة اسمها ارادة وعزيمة وربنا معاك فوق الكل مش حيضيع مجهودك وتعبك ابدا بس اهم حاجة يكون عندك ثقة ويقين J حتي لو لقدر الله حلمك مححقتهوش متيأسش, حيجيلك يوم تحققه لو مش انهارده بكرة أو بعد بكرة أو ممكن ربنا يكرمك بحاجة تانية متكنش علي بالك اصلا ويكون ده الخير. من الأخر اعمل اللي عليك وقول يارب هو سامعك مش حيضيع تعبك ابدا بس للمرة التانية والالف اهم حاجة الصبر واليقين

Published
Categorized as Students

By Abdo Magdy

Founder & Storyteller at Egypreneur

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *